fbpx

Alef Academy

كيف تقرأ القصة مع طفلك؟

كيف تقرأ الكتب مع طفلك؟ قد يبدو سؤالًا سهلًا وقد تعتقد أن الإجابة أن قراءة الكتب للأطفال تعني فقط قراءة النصوص أو الحكاية. لكن الأمر أكبر من ذلك فالقراءة عملية شاملة تساعد في زيادة حصيلة كلمات الصغار وتحفيز خيالهم وتفاعلهم مع القصص كي يستطيعوا فهم واستيعاب الأهداف والقيم المستفادة من الحكايات. وفيما يلي بعض النصائح حول كيفية قراءة الكتب المصورة مع طفلك.

كيف تقرأ الكتب مع طفلك؟

  • قراءة الصُّور

ولا يقصد هنا قراءة الحروف أو الكلمات التي قد توجد في بعض الصور لكن المقصود هو أن نساعد الطفل على تخمين معنى الصورة قبل الشروع في قراءة النص. فيمكن أن نسأله أسئلة كالآتي:

  1. ماذا يوجد في هذه الصورة؟

  2. ما ألوانها؟ هل أعجبتك؟

  3. هل الصورة جميلة؟ لماذا؟

  4. هل تريد معرفة قصة تلك الصورة؟ لذا هيا نبدأ في القراءة

تلك الأسئلة ستساعد في جذب انتباهه للحكاية وزيادة تركيزه.

  • معاني الكلمات ومعرفة مردافاتها

من الجيد أن يفهم الطفل معنى كل كلمة يقرؤها. ولكي يفهم معناها هناك عدة وسائل تساعد ولي الأمر على القيام بذلك الفعل أهمها:

  1. يمكن أن تخبره بمعاني الكلمات أو مرادفاتها باللغة الأم أو باللهجة العامية أو تحاول إيجاد مرادف أسهل لتلك الكلمة بلغة النص الأصلية كي يتمكن من فهمها. وكل تلك الحلول تعتمد على مستوى الطفل اللغوي والطريقة المنهجية التي تتبعها أثناء تعليمه اللغة.

  2. من الممكن الإستعانة بقاموسٍ أو معجم مبسط واختيار أصعب الكلمات في القصة ثم نطلب من الطفل أن يساعدنا في البحث عن معناها في ذلك القاموس أو المعجم. ذلك سينمي قدرته على البحث.

  3. أثناء البحث عن الكلمة نحاول ألا نخبره أننا وجدناها مباشرةً بل نترك له مهمة العثور عليها ومحاولة تخمينها فذلك يساعد على تنمية قدرته على التذكر إذ إنه سيحاول تذكر حروف الكلمة موضوع البحث أثناء محاولة إيجادها في المعجم أو القاموس.

  • فهم القصة أو الحكاية

من المهم أن يفهم الطفل بناء الحكاية أو معنى القصة ومغزاها. وذلك لا يأتي فقط من خلال قراءة الكلمات ولكن يمكن طرح الأسئلة كالآتي:

أولا: كيف سيتصرف البطل في هذا الموقف؟ هل يمكن أن تخمن؟

ثانيا: هل تعرف بم تشعر تلك الشخصية الآن؟

ثالثا: هل تعرف أين ومتى تدور الحكاية؟ هل هناك كلمة تشير إلى مكانٍ أو زمان؟ لمَ لا ننظر إلى الصور لنعرف؟

بالإضافة إلى تلك الأسئلة فمن الممتع أن يقرأ الأب أو الأم القصة محاولًا تقمص الشخصيات وتغيير صوته بما يناسب كل شخصية في القصة فذلك يضفي المتعة لعملية القراءة.

  • وجود مساحة للطفل للتعبير عن نفسه

بعد قراءة القصة أو الكتب المصورة لا تقم بسرد الدروس المستفادة أو تخبره برأيك عن القصة لكن اترك تلك المساحة له. اسأله إن كان أحب القصة أم لا ولماذا؟ ما الذي لم يعجبه وما الذي أعجبه في الكتاب؟ هل الصور جميلة؟ هل يمكن أن يلخص ما حدث في القصة؟ ما الذي استفاده من تلك الحكاية؟

الصفحة الرئيسة

 

قناة أكاديمية ألف علي اليوتيوب

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *