fbpx

Alef Academy

أفضل 10 طرق لإيقاف التنمر الإلكتروني

 

أفضل 10  طرق لإيقاف أو مواجهة التنمر الإلكتروني إذا وقع البعض ضحية للتنمر عبر الإنترنت. 

مواجهة التنمر الإلكتروني - طرق لإيقاف التنمر الإلكتروني
الزهرة السوداء

  قد يشعر البعض بالتنمر. والذي قد يتسبب ذلك في الشعور بالانزعاج . وفي بعض الحالات يسبب ضررًا نفسيًا بالغًا للعديد، خاصة فئة الأطفال والمراهقين. والشعور بعدم القدرة على التعايش مع التنمر.

فمن الضروري التغلب على التنمر الإلكتروني الذي يتعرض له البعض و التكاتف لمواجهته

وفي مقالنا سوف نتعرف  طرق التخلص من التنمر الإلكتروني من خلال: 

أولًا: إخبار الشخص

  • يعتقد الأطفال أن إخبار الوالدين أو أحد الأقارب سيؤدي إلى تفاقم المشكلة بمجرد أن يكتشف المتحرش.

  • اكتشف الأساليب الوظيفية لمعالجة هذه المشكلة. على سبيل المثال: الوصول إلى مواقع الوسائط القائمة على الويب بشكل مباشر أو الوصول إلى السلطات المدرسية ومساعدة المتنمر عليه بأى وسيلة ممكنة.

ثانيًا: الاحتفاظ بكل شيء

إذا وقع طفلك ضحية للتنمر الإلكتروني فتأكد من حفظ جميع المنشورات والرسائل الواردة من المتنمر من خلال أخذ لقطات شاشة. بالإضافة إلى تسجيل الوقت والتاريخ. وذلك لأنه في بعض الحالات، يتجاوز التنمر حدود الإزعاج ويصل إلى التهديدات والمضايقات الجنائية.

ثالثًا: عدم التجاوب

هدف كل مستبد هو جر ضحيته إلى الغضب. الخيار الأكثر مثالية هو إعاقة الاستبداد تمامًا عن طريق عدم التجاوب وتجاهل المتنمر وحظر المتنمر من وسائل الإعلام عبر الإنترنت وحسابات البريد الإلكتروني.

رابعًا: معرفة المزيد

على الوالدين  أن يتعلما كل ما يمكنهما حول ما يفعله أطفالهما على الإنترنت و بهواتفهم الذكية.ولا يقع التنمر على الفتيان فقط، بل يصل إلى الفتيات أيضًا  فيجب مراعاة الأطفال باختلاف الجنس والعمر.

خامسًا: فهم النطاق

نظرًا لأن الهواتف المحمولة  أصبحت فى متناول أيدي الجميع . ومع تغير التكنولوجيا بسرعة كبيرة، يجب مراعاة أي تغيير يطرأ على سلوكيات طفلك ويجب مراقبة الهواتف النقالة الخاصة بهم مما يعمل على اكتشاف المشكلة مبكرا والعمل على إيجاد حل لها.

سادسًا: التعرف على العلامات

 إذا كان طفلك هو من تعرض للتنمر ستشعر ببعض الاختلافات الحديثة التي تطرأ على سلوكه مثل تغير فى أوقات تناول الطعام أو فقدان الشهية  واضطرابات خلال النوم عدم الرغبة فى الحديث كثيرًا.

فى حالة أن يكون طفلك هو المتنمر سيغضب بشدة عندما تقوم بتقليل عدد الساعات التي يقضيها على الهاتف النقال.

سابعًا: المحافظة على أمن البيانات

من الضروري معرفة ما يجب نشره على مواقع التواصل الاجتماعي ليست كل المعلومات يجب نشرها هناك معلومات شخصية يجب علينا الاحتفاظ بها بعيدا،  ويجب على كل فرد تأمين كلمة المرور الخاصة به وتغييرها بانتظام.

ثامنًا: احذر التحول

من الثقافات التي يجب أن تكون على قائمة الأخلاق هو احترام خصوصية الآخرين وعدم التعدي عليها واحترام مشاعر الآخرين وعدم السعي وراء إحراجهم سواء فى الحياة العامة أو على شبكة التواصل الاجتماعي؛ كي لا يتحول الطفل أو المراهق من ضحية إلى متنمر.

تاسعًا: التكاتف

من المهم أن تتكاتف كل الجهود سواء أسر أو الجمعيات المهتمة بالأطفال والمراهقين أو الدول بصفة عاملة  للبحث عن حلول طويلة المدى للتنمر الإلكتروني.

عاشرًا: تحميل المتنمرين مسؤولية أفعالهم:
 يجب على كل مخطئ تحمل نتيجة أفعاله فارهاب الاخرين فعل شنيع يجب العقوبة عليه ويستحق الجميع العيش فى المجتمع دون خوف.

وأخيراً

التنمر الإلكتروني مشكلة مستمرة وخطيرة. لا تحل إلا بالاعتناء بالأطفال والمراهقين وتكاتف الجهود وإيجاد أفضل الطرق لإيقاف ومواجهة التنمر الإلكتروني

الزهرة السوداء – التنمر الإلكتروني.

سارة في عالم اليوتيوب – الخيال والواقع. 

أخي والأنترنت – قضية الإدمان الإلكتروني

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *