Alef Academy

تنشئة لغوية هوية عربية

التربية العربية

التربية العربية

 

تنشئة لغوية هوية عربية

 

إن مرحلة الطفولة مرحلة مهمة في بناء الشخصية. وتنشئة الأبناء ورغم أن الآباء يهتمون بتكوين الأسرة واختيار الزوجة إلا أن غالبا لا يهتمون بأسلوب التنشئة اللغوية ويستخدمون ما تيسر من أساليب التنشئة وما اعتاد عليهم من سبقوهم في التربية. لذلك فإن التنشئة اللغوية أساس للحفاظ على الهوية العربية.

 

تنشئة الأبناء

إن مسئولية تنشئة الابناء والحفاظ على الهوية العربيه مسئولية عظيمة يترتب عليها مستقبل رجل. وحياة أمرأة وتنمية وتقدم مجتمع ولابد وأن يتخلل هذه التنشئة مراقبة للسلوك الايجابي وتدعيمة، والنهى على الاضطرابات السلوكية الاخرى ومعالجتها.

 

الهوية العربية

وان اكثر العرب الذين يعانون من مشكلات في التنشئة لأبنائهم المغتربون. الذين لا يستطيعون ضبط كفتي الميزان في إحداث الترابط العاطفي بين الطفل وبلده. الأم وبين قدرتة على التكيف في موطنة الذي يعيش فيه. والهوية العربية التي ينتمى اليها.

 

تعزيز الهوية العربية

فالتنشئة المضطربة الخالية من العواطف والذي تؤدى بدورها إلى حياة مرتبكة غير نظامية على سبيل المثال: تلقي بظلالها على شخصية الطفل .والفقر الادبي واستيلاء المفردات اللغوية في اللغة المستخدمة على لغته الأم .ينتج عنه بالضرورة ضعف في القدرات والمهارات اللغوية والذي يضع على الوالدين عاتق كبير من المسئولية لحل هذه المشكلة. مما يجعل الاسرة تبحث عن اساليب مباشرة أو غير مباشرة لإزالة هذه المشاكل وتعليم الطفل المهارات .اللغوية اللازمة للغته الام واستخدام الوسائل التقنية المناسبة لتسهيل مهمتهم في تعزيز الهوية العربية ومبدأ المواطنة.

 

متعة القراءة وأهميتها في اكتساب المهارات اللغوية

وتشير الأبحاث والدراسات الى أهمية اتباع الوالدين لبعض الخطوات. على سبيل المثال لتحقيق المتعة في القراءة باللغة العربية من سرد للحكايات والسير الذاتية المماثلة للثقافة المنشودة. وملامح الهوية العربية الأصيلة واكساب الطفل المعارف والخبرات المختلفة.ومن ثم زيادة الوعي والفهم لديه تجاه بلده وهويته العربية.

 

خطأ الآباء في التنشئة اللغوية

أحيانا يجد الأطفال بعض الصعوبة في التأقلم مع اللغة الجديدة. والتحدث باللغة العربية مع آبائهم داخل المنزل. ولكن سرعان ما يتفادى الاباء هذه. المشكلة بالتسهيل عليهم والتحدث باللغة الجديدة وهذه الخطوة تباعد بين الطفل والهوية العربية كثيرا ، بالإضافة إلى ذلك  فاحرصوا أيها الاباء على التواصل لذالك دائما مع أبنائكم باللغة العربية. حتى لا يتسبب بعد ذلك أن يكون ضغطا نفسيا على الأبناء أثر تشتت الهوية.

 

الهوية العربية مفهوم عام وشامل

وأن كان حديثنا هنا عن التنشئة اللغوية وصولا إلى الهوية العربية فقد يتبادر إلى الأذهان أن هناك هويات أخرى يجب أن يحرص عليها الآباء في بلاد المهجر مثل:-  الهوية المصرية والهوية السورية والهوية  المغربية والهوية العراقية …. لذالك إلى أن كل هذه الهويات هي جزء لا يتجزأ من الهوية العربية.

وبالمثل وأن اختلاف اللهجات العربية لا يعني أن هناك انفصال بين الهويات العربية بل أن هذا يدعم تمسك العرب ككل بالتنشئة اللغوية لأبنائهم واكسابهم ملامح الهوية العربية بمفهومها الشامل، في الختام ولا نجعل الاختلافات الطفيفة بين اللهجات العربية سببا في تشتت الانتباه عن التنشئة اللغوية والهوية العربية الشاملة.

اقرأ أيضا

مجلة ألف الإلكترونية

شاهد عبر اليوتيوب

قصص أطفال من مجلة ألف عدد الشتاء

 

1 فكرة عن “تنشئة لغوية هوية عربية”

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *