fbpx

Alef Academy

الفطر الأسود

الفطر الأسود أو العفن الأسود يؤثر على الجهاز المناعي وهو من تبعيات فيروس كورونا

الفطر الأسود أو العفن الأسود هو مرض غير مُعدٍ من إنسان إلى إنسان بعكس فيروس كورونا والفطر الأسود عبارة عن فطريات تعيش فى البيئة الرطبة موجودة في البيئة بشكل طبيعي. ولكن من المفترض أن الجهاز المناعي للإنسان يقوم بالقضاء عليها. ولكن تكمن المشكلة عنما يتعرض إنسان ليس لديه المناعة الكافية لمقاومة تلك الفطريات يكون جسد الإنسان غير قادر على مقاومة هذا الفطر.

الفطر الأسود: هو فطر يصيب الجهاز المخاطي للأنف. ومن ثَمَّ إلى عظام الأنف ويكون في أخطر حالاته عندما يصل إلى عظام الوجه. وحينها لا يمكن علاجه. لأن العلاج الوحيد له هو استئصال الجزء المصاب. وعند وصوله للمخ تكون نسبة الوفاة كبيرة جدًا للحالة المصابة.

أسباب الانتشار

  • ضعف المناعة.

  • تناول هرمون الكرتيزون بجرعات عالية. ممايؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي للإنسان.

  • عدم وجود الإمكانيات الطبية فى المستشفيات من تعقيم أنابيب الأكسجين المستخدمة مع حالات مصابي فيروس كوفيد 19 وعدم تغيير المرطبات التى تستخدم مع تلك الأنابيب.

    الأعراض
    تتشابة أعراض مرض الفطر الأسود بأعراض مرض الجيوب الأنفية. وعند التشخيص السليم يمكن علاجه بمضادات الفطريات. ولكن التشخيص الخاطئ للحالة أو العلاج الخاطئ هو ما يؤدي إلى تدهور الحالة.

  • الألم الشديد والسعال وألم الصدر والكحة وأيضًا انسداد الأنف.

  • تورم فى الوجه فى جهة واحدة فقط.

  • ظهور العفن الأسود أو بقع سوداء على الجزء العلوي من الفم وحول الأنف. وأيضًا حول العينين وتزداد حدتها بشكل ملاحظ.

  • عند إصابة العين يحدث ازدواج في الرؤية مع صعوبة فى الرؤية.

  • إفرازات من الفم والأنف.

العلاج

  • عند تشخيص الحالة فى المراحل الأولى من المرض تشخيصًا صحيحًا يمكن للطبيب علاج الحالة عن طريق الحقن الوريدي بمضادات الفطريات.

  • ولكن عند التأخر فى التشخيص يكون هناك مضاعفات كثيرة تصل بالحالة إلى استئصال عظام المنطقة المصابة بالوجه. وأيضًا يمكن حينها استئصال العينين.

طرق الوقاية

  • أخذ جرعات هرمون الكرتيزون تحت إشراف الطبيب.

  • استبدال المرطب المستخدم مع أنابيب الأكسجين بشكل دوري.

  • عدم استخدام الأدوات الطبية لأكثر من شخص.

  • استشارة الطبيب فى أخد العقاقير اللازمة لرفع المناعة.

إقرأ أيضا 

الآثار النفسية لفيروس كورونا على الطفل

تابعنا على اليوتيوب 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *