fbpx

Alef Academy

العلاقات الأسرية الناجحة 

(علاقة الأم بالأولاد )

أصبحت معظم الأمهات عاملات ويحظين بمناصب مختلفة. ولكن يشعر الكثير من الأمهات بالتقصير تجاه أبنائهم لعدم قضاء وقت كافية معهم.

المال وقضاء متطلبات الأولاد ليس هو السعادة،  بل السعادة الحقيقية تكمن فى العلاقات الأسرية الناجحة.  

لذلك تبحث الأم  عن طرق لقضاء وقت ممتع مع الأولاد.

ولكن لضيق الوقت هناك أفكار لتمضية الوقت القصير بأكبر استفادة ممكنة عن طريق بعض الوسائل التي يحبذها الأولاد.

وسنعرض لكم بعض تلك الأفكار. 

أولا: حضن الصباح
اجعلي أول الأشياء التي تفعلينها مع طفلك هى حضن الصباح نعم استقبلي طفلك كل صباح بهذه الطريقة الممتعة التي تعمل على تعزيز شعور طفلك بالأمان والاطمئنان والثقة بالنفس

ثانيا: روتين الصباح 

خصصي لطفلك 10 دقائق فقط كل صباح 

اجعليه يساعدك في إعداد الطعام وأثناء ذلك تحدثي معه عن اليوم وكيف سيقضيه وما يريد أن يتناول من طعام على الغداء

ثالثا: التقاط الصور معا 

فى الآونة الأخيرة كثير من الأولاد أصبح من اهتمامهم التقاط الصور، فلم لا تشاركي طفلك تلك اللحظة وتستمتعي معه وتكون الضحكة هى السمة العامة للصور معا  لما لها من آثار إيجابية على الأطفال. 

رابعا: التقاط الفيديوهات معا

من الأطفال يحب الفيديوهات التقطي مع طفلك بعض اللحظات التي تعتبر مميزة وأعيدي الاستماع  مع طفلك لتلك اللحظات سترين كم طفلك سعيدا لتوثيق تلك اللحظات السعيدة معكِ. 

خامسا: صنع البهجة 

اقضي وقت فراغك مع الأولاد واتركي الهاتف المحمول جانبًا.
إن الأم بشكل خاص تعلم . ماذا يسعد أطفالها عليكِ أن تجدي الطريقة التي تسعدي بها طفلك أيًا كانت سواء اللعب مع الحيوانات الأليفة أو صنع الزينة داخل غرفهم وايضا  زراعة بعض النباتات كالزهور الممتلئة بالألوان التي تفيض بالبهجة على الطفل وعلى الأسرة كاملة. 

سادسا: عنصر المفاجأة 

اغتنمي أي فرصة و فاجئي طفلك فإنها لحظات لا تنسى. 

لا يشترط أن تجلبي هدايا ثمينة للطفل بل فاجئيه بأشياء بسيطة من صنع يديك أو زيارة مكان ما يفضله طفلك.

سابعا: المشاركة 

الأولاد جزء أساسي في الأسرة لا تهملي طفلك بل شاركيه الأشياء التي يقدر أن يفعلها.

كإعداد مائدة الطعام وإعداد الطعام (الوجبات السريعة ).

التى يمكن لطفلك أن يتعلمها واجعلي من حجرة نومه مسؤوليته في الترتيب.

وعند فعل أي شيء  من تلك الأشياء عليك أن تشجعه. 

ثامنا: التشجيع 

عند عمل أي عمل مهم كان بسيطا عليكِ تشجيع طفلك صفقي له وانهالي عليه بالعبارات المشجعة له. وثقي تلك اللحظات بالصور أو الفيديو لا تخجلي بإعلان فعل طفلك أمام الأهل والأصدقاء هذا يعزز ثقة طفلك بنفسه. 

تاسعا: مساعدة الآخرين 

لا بد أن تعلمي أطفالكِ مساعدة الآخرين مهما كانت المساعدة بسيطة كمساعدة شخص كبير فى العمر بعبور الشارع أو حمل الأشياء الثقيلة عنه.

و أيضا التبرع ببعض من ألعابه إلى الأطفال المحتاجين. هذا يدخل السرور إلى العائلة بأكملها ويصنع طفلا صالحا لنفسه وللمجتمع.

هل للكتب الصوتية تأثير على مهارة الاستماع؟

تابعنا أيضا على

الانستجرام 

فيس بوك 

يوتيوب 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *